كارول موكسهام بوت

كارول هي الثانية من بين أربعة أطفال، لأب كان يعمل مصلّحاً للهواتف في الخمسينات، وأم تعمل ربة منزل، وهذا ما كان يعد مثالياً إلى حد ما في تلك الأيام. ولطالما كانت ثقة كارول بالناس موضع اختبار دائم، حتى أولئك الذين من المفترض أنهم يحتلون مكانة في قلبها! إن أكثر ما تعلمته كارول من دروس في رحلة حياتها كان من خساراتها وسقطاتها المتكررة. وقامت بتأليف روايتها (الجدة الفران ومفتعل الحرائق بغير عَمْدْ) وهي في سن التاسعة والستين. إن هذا الكتاب هو عبارة عن سلسلة من الأحداث الحقيقية التي نضحتها الكاتبة من ذاكرتها، واحتاجت لسردها بشكل منطقي لاختراع عائلة وهمية لتركيب الأحداث عليها، منها حادث الحريق الذي كان حقيقياً. تعتبر كارول مثال للمثابرة، وهي تسعى لأن توصل تأكيدها لجميع الأطفال في كل مكان؛ أن الأشخاص المتنمرين هم أشخاص مراوغون، يحاولون التلاعب بدواخلنا، وبصرف النظر من هم أو ماهي أعمارهم، لكنهم وبكل بساطة لا يحقرون إلا أنفسه، وليس أي أحد آخر، فلا تسمح للمتنمرين أو المتلاعبين والاستغلاليين يغيرون حقيقتك. أنت قادر على هذا!

FacebookTwitterGoogle Plus