حديث الروح

إجمالي الصفحات 72
غلاف عادىكتاب إلكتروني
إزالة
FacebookTwitter
رمز SKU المنتج: غير محدد التصنيف:

الوصف

يسردُ لنا الصباحُ حكايةً يعشقها روّاد التفاؤل، فللصباح نكهة وطعم ولون مختلف عندما تراودنا أحلامٌ ونطمع في تحقيقها.
كُن مِن مَن أحبّ اليوم من بدايته، وشقَّ دربه منذُ بزوغ أول شُعاع، كُن كطيرٍ ما لاح إليه الصبحُ حتى يُحلِّق في سربه، يبحثُ عن مراده.

لا تنظرْ إلى الرَّكْب وكلٌ يجري ليتقدمَ، وأنت قابعٌ في شُرفتك، تنظُر للرَّكْب لعلّك تشاهِد أحدهم لتتعرَّف عليه، وتُشير إليه، وتُخبر مَن حولك أنَّك تعرفه، وتفخر بمعرفته، فليس من العدلِ أن تظلم نفسك، وتحطّم ذاتك بهذه الطريقة.
ما أبشعَ أن ترى الكلّ يتقدم، وتكتفي بأن تعرف أحدهم، وهو لا يعلم أنّك تراه، فهو منغمسٌ في أحلامه، منكبٌّ على تطوير ذاته، مشغولٌ بطموحاته، لا تعني معرفتك له شيئاً.

قد أبدو شامخًا في كل أوقاتي، قد يظنُّني البعض جلمودًا لا تحرِّكه الريح، وقد يراني البعض هيثمًا لا يكدر صفو شبابه شيء.

لا يبدو عليَّ التعب بتاتًا، فلستُ ذاك المنكسر الذي ينتظر أن يشفق عليه أحد، ولا أرضى بأن يثنيَني عن عزمي الانكسار، فأنا سليم بكل حالاتي.

لا يعلمون بأنِّي منهار غير قابل للترميم، ولكن لي طابع كلاسيكي أعطَى الحق للجميع بأن يراني بتلك الصورة التي لا يُتلفها الزمن.

فطابعي هذا يروق للكثيرين حولي، رغم أنَّني لستُ بخير أبدًا، فأنا مجرد روحٍ تتنفَّس، وأراقب القدَر بصمت، أنتظر لحظة سقوطي بعد الانهيار الذي أرتقب، وأُخبِر الجميع بحقيقة أنَّني كنتُ هشَّ البنيان، لكن يتخلَّلني القدَر بمعجزات تجبرني على هدم ذاتي المحطَّمة وبنيانها مِن جديد بطابعي الكلاسيكي الذي يروق لي قَبل الجميع، فالانكسار محوتُه مِن قاموس حياتي، فأنا أقوى مِن أن أكمل حياتي وأنا أصارع نفسي، وأومِن تمامًا بأنِّي مصدر قوة لمن حولي، وبأنِّي جدار يتَّكِئ عليه أحبَّتي، ليس غرورًا؛ بل لأنِّي كذلك حقًّا.

كلماتي هذه لكلِّ مَن يحاول أن يصمد ولا يقبل بأن يراه أحد ضعيفًا، لمن يوشك أن ينهار ولكنه لا يزال يحمل بصيص أمل.

معلومات إضافية

الوزنغير محدد
التنسيق المتوفر

,

المراجعات

لا توجد مراجعات بعد.

كن أول من يقيم “حديث الروح”

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *