تأثير جائحة كوفيد-٩١ على المؤلفين ودور النشر وقارئي الكتب

في الآونة الأخيرة كان الإنتشار الواسع لوباء كوفيد-٩١  تأثير عاطفي ونفسي فوري على كل فرد في جميع أنحاء العالم، كما أنه كان مفاجئاً للجميع على الرغم من كل التقدم التكنولوجي والتطور الرقمي، وحتى اللحظة لا يزال الناس يواجهون معضلة في التواصل. وهذا الوضع ألقى بظلاله أيضاً الآن على القراء والكُتّاب في قطاع النشر.

بالنسبة للبعض من المتوقع أن تؤدي هذه الفترة إلى كساد مالي وفقدان للنفقات، ونقص في الموارد المتاحة. من نظرة الأحداث يبدو أن مصانع الكتب ودور النشر الصغيرة ومتاجر الكتب المستقلة قد تتأثر سلبًا خلال هذه الفترة.

أثّر هذا الوباء على المؤلفين الناشرين وقارئي الكتب ودور النشر والموزعين على الصعيد العالمي، دعونا نلقي نظرة على بعض آثاره المتعلقة بصناعة الكتب والنشر:

الثورات الكبيرة في مجال الأعمال الإلكترونية

كما نعتقد جميعًا أن الوضع الحالي مع كل مخاوفه ، جلب بعض الثورات التي لا يمكن تعقبها في حياتنا، وأحد هذه الثورات هي أن القراء المتحمسون وهواة الكتب يقضون معظم أوقاتهم في العزل الذاتي مع الكتب الرقمية سواءً كانت الكتب الإلكترونية أو الكتب الصوتية، ومع هذه الطفرة المفاجئة في الاهتمام بقراءة الكتب ، يقوم المؤلفون ودور النشر الآن برقمنة المحتوى المنشور لجذب أكبر عدد ممكن من العيون والمشاهدات.

الإنتاج الشخصي المحسن

لن يكون من الخطأ القول بأن الكلمات المتقاطعة للشكوك قد جلبت بالتأكيد إدراكًا مبتكرًا ومفاجئًا للقراء حتى لمن لم يفضلوا القراءة أبدًا. وذلك لأن قراءة الكتب هي واحدة من أسهل الحلول لقتل معظم الوقت بالإنتاجية والوعي خلال مرحلة الإغلاق هذه والمنتشرة تقريبًا في كل جزء من العالم. قد يعتبر البعض أن قراءة الكتب طريقة مثالية للتماطل وللابتعاد عن معظم أيامهم.

انهيار اقتصادي

للركود الاقتصادي تداعياته على شراء الكتب منذ خروج الناشرين من الشرق إلى الغرب بسبب عمليات الإغلاق ونظراً لإلغاء أو تأجيل العديد من معارض الكتب العامة والمحافل ، مما أدى إلى ظهور بعض المشاكل لدور النشر والموزعين الموثوق بهم.

ارتفاع في المبيعات عبر الإنترنت

تمكنت مواقع الكتب الإلكترونية على الإنترنت من زيادة المبيعات وكذلك تسليط الضوء على آفاق الأعمال المستقبلية عبر الإنترنت في قطاعات نشر الكتب والمشتريات. وبالمثل ، فقد عرف الكُتّاب المشهورون والقراء المهتمون أهمية المحتوى المكتوب عبر الإنترنت أيضًا.

أبواب من الفرص

تم تطوير منصات مختلفة عبر الإنترنت حيث توجد كتب مسموعة وكتب إلكترونية سهلة الاستخدام مع خطوط سلسة لتسهيل القراءة، وبالتالي؛ تحويل هذا العمل إلى مركز جديد من الاحتمالات لجميع المؤلفين الطموحين.

زيادة وجود وسائل التواصل الاجتماعي

مع زيادة فترة التباعد الاجتماعي والبقاء في المنازل، بدأ رجال الأعمال والأفراد التركيز على حضورهم على وسائل التواصل الاجتماعي. وقد حث هذا أيضًا المؤلفين والقراء على التفاعل مع بعضهم البعض حيث تم إلغاء الكثير من حفلات توقيع الكتب وندوات القراءة والأحداث المماثلة الأخرى. وقد ساعدت الجلسات الحية، ومناقشات الأسئلة والأجوبة عبر الإنترنت وطرق أخرى محبي الأدب على البقاء على اتصال مع مؤلفيهم المفضلين.

نود أن نختتم هذه المقالة على أمل أن تجد اختيارك المفضل عبر الإنترنت والاستمتاع بقراءة كتبك المفضلة أثناء فترة عزلتك الذاتية.

 

تابعنا على صفحات مواقع التواصل الإجتماعي الخاصة بنا فيسبوك وتويتر وانستجرام لتبقى على اطلاع على جميع إصداراتنا الجديدة كل شهر، استخدم هاشتاج #اجلس_ببيتك_واقرأ_كتابك وشاركنا أرآئك إذا كنت تقرأ أو تكتب كتابًا هذه الأيام.

اِبق بأمان.. واستمتع بالقراءة.