مقابلة “جيد روبرتسون” مديرة النشر الدولي لدار نشر أوستن ماكولي مع مجلة “أربيان بزنس”


نشرت صحيفة البيان مقابلة يوم الإثنين، الرابع عشر من أكتوبر ٢٠١٩، دروس من القائدة  جيد روبرتسون، مدير النشر الدولي في دار نشر أوستن ماكولي“. شاركت جيد قصة مهمة شركتها وقيمها ونجاحاتها وخططها القادمة، ووفقًا لها، فإن الاهتمام القوي بالسوق العربية والطلبات المتزايدة باستمرار أمر منطقي تمامًا لفتح مجالات جديدة في المنطقة. يتم توفير فرص لكل من المؤلفين الجدد وذوي الخبرة باللغتين العربية والإنجليزية، وأضافت أنها تتطلع إلى إشراك نفسها في القطاع التعليمي ونشر الكتب بلغات أخرى.

قالت في رأيها  إن حقوق الطبع والنشر والإنتاجات المقلدة هي التحدي الأكبر للناشرين في جميع أنحاء العالم. ناقشت سياستها الشفافة للأفراد الموهوبين الذين يمكنهم القدوم إليها ومشاركة أفكارهم، وشفافيتها حول كيف تحافظ على تحفيز الموظفين عن طريق إجراء محادثات تحفيزية، وتثني عليهم، وتحديد أهداف واضحة، وتقييمات أكثر من ذلك بكثير، وقالت أثناء ردها على سؤال حول إحدى النصائح التي ستقدمها لمديرها القديم ، أجابت جيد قائلة: “أن تكون أكثر منهجية وتخطط للمستقبل”.

وفيما يتعلق بسؤال حول عملية صنع القرار ، قالت إنها قامت بتقييم مخاطر ونتائج قرارها قبل اتخاذ القرار، كما أبرزت جيد حول أهمية وسائل التواصل الاجتماعي والتسويق عبر الإنترنت للأعمال التجارية، وأشارت إلى كيفية تمتعها بحرية استكشاف أسواق جديدة، والتحقق من الفرص الجديدة وتنمية الأفكار الأساسية لإكمال المشاريع. استرجعت وظيفتها الأولى في سن السادسة عشر عندما كانت تعمل إلى جانب دراستها. كانت تنظر جيد إلى أول رئيس لها في هذا المنصب كمعلم لها مع خبرة ثلاثين عامًا، الذي وثق في قدراتها على إدارة أعماله، فكان ذلك هو المكان الذي أدركت فيه جيد إمكاناتها واهتمامها الحقيقي وقررت متابعة دراستها في الجامعة بعد أن عملت معه لمدة عامين.

وفقا لها ، بالنسبة للموظف الجديد، “الثقافة هي كل شيء” وقد لخصت الخصائص الثلاث التي ينبغي أن يمتلكها القائد
بكل بساطة، ولكنها قدمت الثلاثة خصائص مباشرةً وهي ” الصبر والمثابرة ومهارات الناس”، لقد فاجأت المحاور بقولها إنها تتعلم اللغة العربية حاليًا. أكدت جيد فن تعدد المهام، وقالت إنها أرادت دائمًا أن تكون محامية منذ نشأتها وتحدثت حول جدولها الصارم لتحقيق الأهداف اليومية. إنها تحب أن تتناول وجبة الإفطار والقهوة قبل أن تغادر منزلها وأن تلخص مهامها.

وأخيرا، عبَّرت عن رأيها في أن العالم سيصبح مكانًا أفضل إذا أصبحنا جميعًا غير متحيزين ونقبل بعضنا البعض، ونُشيد باختلافاتنا، بدلاً من النظر إليها على أنه شيء يفصلنا، وأكدت أنها ستكون على علم ومعرفة بقصص الآخرين.
هذا بالضبط ما تتطلع إليه جيد روبرتسون وفريقها في دار نشر أوستن ماكولي في الشركة. وقد خصصت البيئة حيث يتم سماع صوت كل فرد والأفكار والخبرات والقصص والأفكار، وإنها تتطلع إلى نشر المزيد والمزيد من الأصوات الجديدة، مما يجعل البيئة أكثر شمولية.