اليوم العالمي للمعلمين: دور المعلمين في حياتنا

إذا استطعنا أن نطلب منكم أن تنسبوا التطورات الهائلة التي نراها اليوم إلى حقيقة واحدة، فماذا ستختارون؟ التقدم السريع في العلوم والتكنولوجيا – إلى جانب التقدم في المجالات الأخرى بنفس الوتيرة، أليس كذلك؟ بالضبط هذا صحيح، لكن هل تخيلت من ساعد في جعل كل هذا ممكناً؟ الجواب هو المعلمون.

كان المعلمون هم الوسيلة التي تنقل هذه الدروس من جيل إلى آخر، وفي النهاية تمكنّا من الوصول إلى هذه النقطة، كان أرسطو مدرسًا وكذلك كان سقراط، كان نيوتن مؤسس الفيزياء الكلاسيكية مدرسًا أيضاً، وكذلك كان أينشتاين مؤسس الفيزياء الحديثة، كان جابر بن حيان والد الكيمياء المبكرة مدرسًا وكذلك محمد الخوارزمي أبو الجبر، إذا تصفحنا القصة الإنسانية بعناية، يمكننا أن نفترض بأمان أن كل صانع تغيير إيجابي في التاريخ كان معلمًا – على الرغم من أن هذه الأدوار لم تكن محددة بدقة في ذلك الوقت كما هو الحال اليوم.

اعترافًا بالأدوار التي لعبها المعلمون – وما زالوا يلعبونها – في تشكيل تاريخنا الجماعي وحياتنا الفردية، فقد انعقد المؤتمر الحكومي الدولي حول وضع المعلمين في الخامس من أكتوبر عام ١٩٦٦م. جلس قادة العالم معًا للمرة الأولى للتداول حول كيفية تعميم و “استكمال المعايير الحالية بأحكام تتعلق بالمشكلات ذات الأهمية الخاصة للمعلمين ومعالجة مشكلات نقص المعلمين.” إن توصيات هذا المؤتمر “وضعت معايير فيما يتعلق بحقوق ومسؤوليات المعلمين وفقًا لليونسكو، ووضعت معايير لتدريبهم وتعليمهم المستمر، والتعيين، والتوظيف، وظروف التدريس والتعلم”.

وفي عام ١٩٩٤م، تم الاحتفال بالتوقيع على توصية عام ١٩٦٦ لليونسكو/منظمة العمل الدولية توصية بخصوص أوضاع المعلمين، وتم تعيين الخامس من أكتوبر باليوم العالمي للمعلمين، المعروف أيضًا باسم اليوم الدولي للمعلمين. يحتفل في هذا اليوم أيضًا باعتماد توصية اليونسكو لعام ١٩٩٧م بشأن وضع المعلمين في التعليم العالي والتي تحدد حقوق ومسؤوليات المعلمين والباحثين في التعليم العالي.

ومثل كل يوم دولي، يحتفل باليوم العالمي للمعلمين بموضوع سنوي، وموضوع هذا العام هو “المعلمون: القيادة في الأزمات، وإعادة تصور المستقبل”.

يكرم الموضوع المعلمين في جميع أنحاء العالم الذين على الرغم من هذا الوباء المميت، تمكنوا من إبقاء تلاميذهم منخرطين في عملية التعلم، عندما أغلقت المدارس دون أي تحذير مسبق حاولوا ، بشكل جماعي وفردي إيجاد حلول لسد الفجوة بينهم وبين طلابهم التي بدأت في الاتساع، لقد قدموا حصصهم ومحاضراتهم عن طريق منصات التعلم عن بعد وأنشأوا مجموعات ومجتمعات عبر الإنترنت، وفي بعض الحالات قاموا بتحميل موادهم عبر الإنترنت ليتمكن الجميع من الوصول إليها في حالة عدم وجود اتصال وأعدوا حزمًا لأخذها إلى المنزل لتسليمها للطلاب.

يمكنك قراءة المزيد عن الأساس المنطقي وراء اختيار هذا الموضوع من هنا.

كيف يمكنك الاحتفال باليوم العالمي للمعلمين؟

احتفالك يعتمد عليك أنت، فيما يلي بعض الطرق للاحتفال بهذا اليوم:

أ. إذا كنت مدرسًا فكن فخوراً بالدور الذي تلعبه – نقل المعرفة وصياغة الحياة وتشكيل الأحلام. إنها مهمة صعبة مع الكثير من التحديات. نحن، في أوستن ماكولي بابليشرز نشكرك على التزاماتك وتفانيك تجاه هذه المهنة المحترمة. إن الأشخاص مثلك هم من يمكنهم التأكد من أن كل طفل يقرأ جيدًا ومؤهلًا لحياة القرن الحادي والعشرين سريعة الخطى.

ب. إذا لم تكن مدرسًا فلا بد أنك كنت طالبًا ولو لمرة واحدة في حياتك، تواصل مع معلميك واشكرهم على الدور الإيجابي الذي لعبوه في حياتك، إذا لم تتمكن من زيارتهم أرسل لهم رسالة نصية أو بريدًا إلكترونيًا أو خطابًا، بهذه الطريقة سيشعرون بالتقدير مع شغفهم المتجدد للقيام بالمزيد.

ج. إذا كنت طالبًا أو مسؤولًا فقم بترتيب الأحداث في مدرستك والتي من شأنها تمجيد الدور الذي يلعبه المعلمون في توجيه مصائرنا، وبالنظر إلى أن كوفيد-١٩ قد عطل حياتنا وبالتالي تم إغلاق المدارس فيمكن ترتيب مثل هذه الأحداث قريبًا أيضًا.

د. استخدم تأثيرك على منصات التواصل الاجتماعي وأَشِد بالمعلمين في جميع أنحاء العالم. انتقل إلى موقع “تويتر” وانشر صورًا لمعلميك المفضلين أو الحكايات المتعلقة بهذه المهنة أو بعض الأحداث المثيرة للاهتمام مع استخدام الوسوم الشائعة في الخامس من أكتوبر.

هـ. بدء محادثة بغض النظر عن هويتك سواءً كنت والداً أو طالباً أو أي شخص آخر، ابدأ محادثات حول هذه المهنة في المنزل أو المدرسة أو في مكان عملك. كيف يغيرون حياتنا ولماذا، ما مقدار ما يتم دفعه للمعلم هل هو أقل من قيمته وتقديره؛ كيف يمكنك كفرد تحسين الصورة للمعلمين، عادة ما تؤدي المناقشة حول موضوع معين إلى بعض الاستنتاجات المثيرة للاهتمام. هذا اليوم هو اليوم المثالي للمناقشة عن المعلمين ومهنتهم.

و. اقرأ اقرأ اقرأ.. قراءة المزيد من أفضل الطرق لتكريم المعلمين في هذا اليوم. قراءة أي شيء تعني تعلم شيء جديد كل يوم – هذا ما يفعله المعلمون بالضبط إنهم يعلموننا ما لا نعرفه.

قم بزيارة موقعنا وابحث عن مجموعة من الكتب التي تروي عطشك الفكري.

يوم معلم عالمي سعيد!

 

إذا كنت معلمًا ولديك قصة تود أن ترويها للعالم، دعنا نساعدك أرسل مخطوطتك إلينا واجعل حلمك في أن تصبح مؤلفًا ناشرا يتحقق.

للبقاء على اطلاع دائم بالعناوين التي تم إصدارها حديثًا، تابعنا على فيس بوك وتويتر وانستقرام.